الرئيسية / الادب /  المحرقون فى الارض.. للكاتبه الناشئه / جهاد منصور

 المحرقون فى الارض.. للكاتبه الناشئه / جهاد منصور

المحرقون فى الارض … روحي قد ذهبت وقلبي ينبض في جسدي وكل من حولي لايبالى .

نار رماها الزمان عليا . احترق بها وقد.. اصبح جسدي رمادا

فمن راي جسدي كأنه رأى موعظه ليوم القيامه فانا من خلف النيران خائفه منها ولكنها مازالت ممسكه بى ولا ادرى بماذا اطفئها فانا في ذهول وهلع مما انا فيه ولكن اشعر بنار تطفىء كل عضو فى جسدى

كأن مياه تطفىء اعضائى٠ فبدأت اشعر بيدى التي لم تعد تتحرك فاشاهدها والنار مازالت تاكلها فتتحرك عيني تلقائيا التى شعرت لحظه ان اخت يدى هي الاخرى توقفت كنت اتمنى ان تنتظرى وهله لأستنجد بشىء حولي لكى انقذك ولكنكي توقفت وانا اشاور لشخص ما٠٠٠٠٠ وكأنها حركه سينماءيه فأشعر باعضاءى تنسحب من داخلى فى هذه الحرب الشرسه٠ واري النار تمكنت مني بالكامل وانااادي من حولى الموت ينتشر بداخلي اما من احد ينقذني ولكن فجأه لسانى توقف فأدركت انه من أثر افتعال النار بى فاستسلمت وأدركت ان القدر يريد ذلك٠. ياإلهى قد مت وانا فى افظع حال قد مت وانا خاءفه قد مت اثر إهمال ممن هم اقنعونى بأنهم سيحمونى وأنا اتكلت عليك ثم مضيت فى طريقي بأنك ستحمينى ياالله ؛ولكن نفسى صعبت على وخفت والنار تسرى فى جسدى؛ ولكن ما بيدي شىء لااوقفها٠ . . ظننت انني فى حلم وظللت احلم بكل شىء يحدث من حولى من هلع في المكان ؛ولكن تيقنت اخيرا انه حقيقه وانني حقيقه احترق٠. كنت استخدم النار فى تسوية طعامى المحلل لى ولا ادري في يوم ما سوف تسوي النار جسدي اسفه ايها الطعام لا كنت اشعر بك وانت تتوسل لى بتوقفي عند سويتك؛ ولكنني لا ابالي بشيء ولكنني بليت بيوم بنار الان تسوي في جسدي ٠ أصحيح قد مت منذ زمن قدمت ولم ارى وسيله عيب ترف من حولى قد مت منذ زمن ايضا وانا لم اعيش حياتي قد مت وشريط حياتي يعرض امامي وانا لم اصدق انها اخر لحظه فى حياتي ولم ار هذه الدنيا لم ار ولم ار شئ من هذه الدنيا ٠. أهكذا عمرى انتهى ثوانى انا لم احقق احلامى بالله لم احققها يالله اريد العيش؛ ولكن قد فات الاوان لان النار تمكنت منى تماما واصدرت فرمانا بتسيحى انا الان تفحمت وانا لم اصدق ذلك تألمت كثيرا لكي تطلع روحى النار تذيبني وتأمر روحى بالانسحاااب من كل جزء تأكله وانا لا حول لي ولا قوه٠ ارجو منكم ان تتذكروا لى شئ فعلته من اجلكم ولاتنسونى ٠. قد شهدت فترات مصر الاخيره كثير من انتهاك للادميه وعدم التمثل للانسانيه قد مات الكثير والكثير من الابرياء اجباريا هل اقتص من المذنبين حقا ام اطلقوا في عنان الارض هل قرار النيابه العامه ندب نخبه من خبراء الطب الشرعي بمناظره الجثامين واخذ عينات البصمه الوراثيهDna نظرا لتفحمهم وعدم التوصل لهوية كلا منهم٠. هل هذا يعيد من ادميتهم التي حرقت بنار شديده التوهج ؟هل دفع المذنبون ثمن الخوف ثمن حياة هؤلاء الابرياء الذين حرقوا ودمروا تدميرا ؟هل دفع المذنبون ثمن حياتهم التي سرقت ؟هل تحمل المسؤوليه كامله سائقي القطار فقط ؟ وهل هو المسؤول فقط ولا يوجد مسؤولون يستحقون العقاب ؟
هل دفعت ثمن حرق هؤلاء الضحايا ؟ ماتوا حرقي وشردوا في الارض لم تكن ادميه الموت لهم قط وهذا اثر اهمال من الجميع لم اكن اعرف ان روح المواطن المصرى رخيصه لهذه الدرجه٠ الى متى ستستمرالتحقيقات ؟وهل سيقتص العدل منهم ام سيطلقوا احرار فى الارض ؟

عن admin

شاهد أيضاً

غدا الأربعاء …عرض “وهم كوتار” في سينما مركز الثقافة السينمائية بوسط القاهرة

غدا الأربعاء …عرض “وهم كوتار” في سينما مركز الثقافة السينمائية بوسط القاهرة كتب/ سامح جوده …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *