الرئيسية / دين / حب الزوجه من كمال الحب

حب الزوجه من كمال الحب

بقلم : أحمد اسماعيل طاحون  

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والعاقيه للمتقين ولا عدوان الا الظالمين واشهد ان لا اله الا الله ولى الصالحين واشهد ان محمد عبده ورسوله اللهم صل وسلم وبارك عليك ياسيدى يارسول الله

اما بعد

الاسلام هو شريعه االسماء التى نزلت على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم وهو دين يحاكى فطره الانسان وينطلق فى تشريعاته واحكامه مع مايناسب فطره الاسلام فهو يعترف بكيانيه الانسانى ويلبى احتياجاته وكذلك يلبى ويعترف ما اودعه الله من مشاعر واحساسيس اتجاه نفسه وتجاه غيره

لذلك فان الحب شعور فكرى تكوينى بنظرالاسلام بل هو اكثر من ذلك فهو يمثل الدافع نحو الخير والاحسان والتضحيه والايثار والفداء ولذلك هو يمثل خلاصه النبل الانسانى فى مختلف اشكاله واتجاهاته

ولذلك اختلف المفكرين والفلاسفه فى تعريف الحب وما ورد على السنتهم

فهذا مدينه العلم سيدنا على يقول الحب هو رويه الحبيب جلاء العين

وذا وليام شكبير يقول الحب هو الذى يحول الوحش انسانا وحينا يحعل الانسان وحشا فما اقوى الحب

وحسبنا قول شاعرنا جبران خليل عن الحب هى دمعه وابتسامه

وهذ شكسبيريقول فى احدى روايته ما الحب الاجنون

ولكن عندما نقلب صفحات القران نجد ان القران الكريم ذكر فيه الحب اكثرمن عشرين ايه

قال الله تعالى (ومن اياته ان خلق لكم من انفسكم ازوجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم موده ورحمه ان فى ذلك لايات لقوم يتفكرون )1

يقول  الامام ابن عاشور فى التحرير والتنوير معلقا على هذه الايه

هذه ايه فيها عظه وتذكير  بنظام الناس العام وهو نظام الازدواج وكيونه العائله واساس التناسل وهو نظام عجيب جعله الله مرتكزا فى الجبله لا يشذ عنه الا الشذاذ وهى ايه تنطوى على عده ايات منها

1-ان جعل للانسان ناموس التناسلوان جعل تناسله بالتزاوج ولم يجعله كتناسل النبات من نفسه

2-ان جعل ازواج الانسان من صنفه ولم يجعلها من صنف اخر لان التانس لايحصل بصنف مخالف

3- ان جعل فى ذلك التزاوج انسا بين الزوجين ولم يجعله تزواجا عنيفا اومهلكا كتزاوج الضفادع

4- ان جعل بين ككل زوجين موده ومحبه فالزوجان يكونان من قبل التزاوج متجاهلين فيصبحان بعد التزواج متحابين وان جعل بينهما رحمه فهما قبل التزاوج لا عاطفه بينهما  فيصبحان بعده متراحمين كرحمه الابوه والامومه ولاجل ماينطوى عليه هذا الدليل ويتبعه من النعم والدلائل جعلت هذه الايه ايات عده فى قوله (ان فى ذلك لايات لقوم يتفكرون)2

والسوال الذى يدور فى اذهاننا هل حب الزوجه من كمال الحب

ويجيب عل هذا سيدنا الامام ابن قيم الجوزى فى كتابه الداء والدواء بقوله

واما محبه النسوان فلا لوم على المحب فيها بل هى من كماله فلقد جعل الله المراه سكنا للرجل يسكن قلبه اليها وجعل بينهما خالص الحب وهى الموده المقترنه بالرحمه وقد قال الله تعالى عقيب ذكره مااحل الله لنا من النساء وماحرم منهن فقال (يريد الله ليببن لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم ***والله يريدان يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما ***يريدالله ان يخفف عنكم وخلق الانسان ضعيفا )

وفى صحيح الامام مسلم من حديث سيدنا جابر بن عبدالله عن النبى صل الله عليه وسلم انه راى امراه فاتى زينب فقضى حاجته منها وقال ان المراه تقبل فى صوره شيطان وتدبر فى صوره شيطان فاذا راى احدكم امراه فاعجبته فليات اهله فان ذلك يرد مافى نفسه

وفى الحديث فوائد

  • الارشارد الى التسلى عن المطلوب بجنسه كما يقوم الطعام مقام الطعام والثوب مقام الثوب
  • الامر بمدواوه الاعجاب بالمراه المورث لشهوتها بانفع الادويه وهو قضاء وطره من اهله وذلك ينقض شهوته لها وهذاكما ارشد المتحابين الى النكاح كما فى سنن ابن ماجه مرفوعا لم ير للمتحابين مثل النكاح
  • فنكاحه المعشوقه هو دواء العشق الذى جعله الله دواء شرعا وقد تدواى به داود ولم يرتكب نبى الله محرما وانما تزوج المراه وضمها الى نسائه لمحبته له وكذلك توبته بحسب منزلته عندالله وعلو مرتبته ولا يليق بنا المزيدعلى هذا

وانا اقول ان سدنا النبى صل الله عليه وسلم

قال فى الصحيح من حديث انس رضى الله عنه حبب الي من دنياكم ثلاث النساء والطيب وجعلت قره عينى فى الصلاه وزاد الامام احمد فى  كتاب الزهد فهذا الحديث  اصبر عن الطعام والشراب ولا اصبر عنهن

وقد حسده اعداءه اليهود على ذلك  فقالوا ماهمه الا النكاح فرد الله عليهم ودافع عن نبيه وقال جلا شانه (ام يحسدون الناس على ماءاتاهم الله من فضله فقدءاتينا ءال ابراهيم الكتاب والحكمه وءاتيناهم ملكا عظيما

وهذا خليل الرحمن كان عنده ساره احمل نساء العالمين واحب هاجر وتسرى بها

وهذا دواد عليه وعلى نبينا الصلاه والسلام  كان عنده تسعه وتسعون امراه فاحب تلك المراه وتزوجها فكمل بها المائه

وهذا ابنه سليمان ابن دواد كما اخرج البخارى فى صحيحه انه كان يطوف فى الليله على تسعين امراه

وهذا سيد الخلق ونبى الحق يضرب لنا مثلا عاليا فى الحب فيقول عندما سئل عن احب الناس اليه فقال عائشه

وقال عن خديجه انى رزقت حبها

ف محبه النساء وخاصه الزوجه من كمال الانسان قال ابن عباس فى خيريه هذه الامه اكثرهم النساء**

جاء فى العلل ان الامام احمد بن حنبل وقد ذكر ان عبدالله بن عمر وقع فى سهمه يوم جلولاء جاريه كان عنقها ابريق فضه قال عبدالله فماصبرت عنها ان قبلتها والناس ينظرون

وبهذا احتج سيدنا الامام احمد بن حنبل على جواز الاستماع بالمسبيه قبل الاستبراء بغير الوط بخلاف الامه المشتراه

وهذا النبى صل الله عليه وسلم قد شفع لعاشق ان تواصله معشوقته بان تتزوج به فابت وذلك فى قصه بريره ومغيث لما راه النبى صل الله عليه وسلم يمشى خلفها ودموعه تجرى على خديه فقال لها رسول الله لو راجعتيه فقالت يارسول اتامررنى  فقال لا انما اشفع  فقالت لاحاجه لى به  فقال لعمع ياعباس الاتعجب من قصه مغيث وبريره ومن بغضها له والقصه فى صحيح البخارى كتاب الطلاق باب شفاعه النبى على زواج بريده

وكان النبى يسوى بين نسائه فى القسم يقول اللهم هذا قسمى فيما املك فلا تلمينى فيما لا املك  يعنى الحب

وقد قال الله تعالى

ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين  النساء ولوحرصتم

يعنى فى الحب والجماع

ولم يزل الخلفاء الراشدين والرحماء من الناس  يشفعون للعشاق الى معشوقهم الجائزوصلهن

فهذا سيدنا ابا الحسن على ابن ابى طالب  اتى بغلام من العرب وجد فى دار قوم بالليل  فقال له ماقصتك قال لست بسارق  ولكنى اصدقك

تعلقت فى دار الرياحى خوده ***يذل لها من حسن منظرها البدر

لها فى بنات الروم حسن ومنصب *** اذا افتخرت بالحسن خافها الفخر

فما طرقت الدار من حر مهجتى *** ابيت وفيها من توقدها الجمر

تبادر اهل الدار لى ثم صيحوا ****هواللص محتوما له القتل والاشر

فلما سمع علي رضى الله عنه شعره رق له وقال للمهلب بن رباح اسمح له بها فقال ياامير المومنين سله من هو  قال النهاس بن عيينه فقال خذها فى لك

واختم بهذا القصه

كان لسليمان بن عبد الملك غلام وجاريه يتحابان فكتب الغلام اليها يوما وقال

ولقدرايتك فى المنام كانما ***عاطيتنى من ريق فيك البارد

وكان كفك فى يدى وكاننا *** بتنا جميعا فى فراش واحد

فطفقت يومى كله متراقدا **** لاراك فى نومى ولست براقد

فاجابته الجاريه بقولها

خيرا رايت وكل ما ابصرته ****ستناله منى برغم الحاسد

انى لارجو ان تكوت معانقى ****فتبيت منى فوق ثدى ناهد

واراك بين خلاخلى ودمالجى ****واراك فوق ترلئبى ومجاسدى

فبلغ ذلك سليمان فانكحها الغلام واحسن حالهما على فرط غيرته

ويطيل بنا المقام اذا تحدثنا عن حب الزوجه الذى يجب ان يتحول الى حب وعطاء وايثار وتضحيه وان يتفانى كل منهما لاسعاد الاخر وادخال الفرح الى قلبه والسكينه الى روحه وبهذا يتحول البيت الزوجى الى جنه غناء وعندها تكون كل الايام عيدا للحب المتاصل والمتجددوتتحقق الموده والسكنى فى ارقى صورها التى جعلها الله اساسا للعلاقه بين الزوجين

واختم ان الله هو الحب الودودوقداراد لنا ان نعيش طهاره الحب ونقاءه الحب الذى يعكس جمال انسايتنا وطهاره فطرتنا الحب الذى يجد له مسرحا للعطاء كفا تمسح الدموع وتجفف الالام ويدا تغرس الخير ويدا توحد قلبين متالفين

واذا انت لم تعشق ولم تدر ما الهوى ******* فما لك فى طيب الحياه نصيب

عن elgend

شاهد أيضاً

وزارة الأوقاف: منع بث صلاة القيام عبر مكبرات الصوت.

وزارة الأوقاف: منع بث صلاة القيام عبر مكبرات الصوت.. الدكتورجابر طايع رئيس القطاع الديني.. المساجد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *